س و جس و ج   ابحـثابحـث   قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء   المجموعاتالمجموعات   شاركشارك   نبذة عننبذة عن   ادخل لقراءة رسائلك الخاصةادخل لقراءة رسائلك الخاصة   دخولدخول 
فيلم الاسرائيلي "روح شاكيد"

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع     فهرس المنتدى -> أفلام عالمية
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
gaber



شاركت: 26 اكتوبر 2006
نشرات: 136

نشرةارسل: الاثنين مارس 12, 2007 1:32 pm    موضوع الرسالة: فيلم الاسرائيلي "روح شاكيد" رد مع اشارة الى الموضوع

[quote][color=red][b][size=24]الإعلام الصهيوني يفرض تعتيما كاملا علي فيلم «وحدة شاكيد» الوثائقي[/size][/b][/color]


[color=blue]
[size=18][b]رغم ان وسائل الإعلام الصهيونية فرضت تعتيما كاملا علي فيلم "روح شاكيد "الوثائقي الذي اذاعته القناة “الإسرائيلية” الأولى مساء يوم الأحد الماضي والذي يكشف النقاب عن قيام وحدة شاكيد التابعة للجيش الصهيوني والتي كان يقودها بنيامين بن إليعازر وزير البنية التحتية الحالي بقتل 250 جنديا مصريا عقب انتهاء القتال في حرب عام 1967 في شبه جزيرة سيناء إلا أن الأهرام تحدثت مع عدد من الاشخاص الذن شاهدوا الفيلم.

واوضح الذين شاهدوا الفيلم الوثائقي الذي أخرجه ران ايدليست ان الفيلم تحدث اساسا عن الوحدة شاكيد وعملياتها منذ انشأها رئيس الوزراء السابق ارييل شارون عام 1954 تحت اسم الوحدة 101 واشتهرت بارتكاب المجازر ومنها مجزرتي قبية ونحالين.

ويروي الفيلم كيف ان الحكومة الصهيونية اسست الوحدة بغرض الرد علي ماسمته عمليات الفدائيين التي تنطلق من الأردن ومصر وكان علي رأسها ارييل شارون ولكنها تحولت إلي صداع في رأس إسرائيل بسبب عدم إنضباطها وشهيتها المفتوحة للقتل مما وكان من عملياتها إقتحام قرية قبية القريبة من الخليل وقتل قرابة 65 مدنيا ونسف عشرات المنازل علي رأس سكانها وعندما رد الفدائيون بعملية بالقرب من عين خصب بالقرب من وادي عربة أسفرت عن مقتل 3إسرائيليين قامت الوحدة 101 بعملية ثارية في قرية نحالين قتلت واصابت العشرات خلالها.

ويقول الفيلم أن الحكومة الصهيونية إضطرت لحل الوحدة سيئة السمعة بعد ان قال الجنرال موشيه ديان ان تلك الوحدة ستورط الكيان الصهيوني في كثير من الأزمات.

ويوضح الفيلم ان الحكومة عادت لتشكيل الوحدة من جديد بعد فترة تحت أسم وحدة شاكيد علي ان تقتصر مهامها علي الدوريات وحماية الحدود مع مصر والكيان وتولي تشكيل الوحدة الجديدة ضابط بدوي اسمه عبد المجيد خضر المزاريب من عرب الجليل كان ذائع الصيت في مجال تقصي الأثر والدوريات الحدودية لدرجة أنه ابتكر ماكينة لمسح المناطق المجاور للحدود ومعرفة ما إذا كان هناك متسللين ام لا وتحول فيما بعد لليهودية واطلق علي نفسه اسم عاموس يركوني ويحكي الفيلم عن المزاريب أويركوني انه كان مخلصا بلا حدود للكيان وماهرا في القنص ويفاخر بعملياته في الأغوار ضد الفدائيين.

ويعود الفيلم للكلام عن وحدة شاكيد فيقول علي لسان بنيامين بن اليعازر انه عندما تولي قيادة الوحدة كانت لاتخضع لسيطرة الجيش وتأخذ أوامرها من الحكومة مباشرة ولايرتدي عناصرها الزي العسكري ولاتعرف الإنضباط لدرجة انه في احد الأيام ثار خلاف في الراي بين بعض عناصرها فالقي أحدهم قنبلة يدوية علي زملائه.

ويضيف الفيلم نقلا عن بن اليعازر ان أعاد الإنضباط للوحدة وجعل عناصرها يرتدون الزي العسكري.

وتحدث في الفيلم الوثائقي الذي تخللته لقطات مصورة حقيقية عدد كبير من الجنود الذين شاركوا في حرب يونيو عام 1967 فحكوا انه تم إستدعائهم للعمل في سيناء في نهاية حرب يونيو عام 1967 وجري تكليفهم بمتابعة بقايا الوحدات المصرية خاصة وحدات الكوماندوز وتصفيتها وكشفوا عن عمليات قتل بدم بارد ضد جنود مصريين وهم في طريق انسحابهم للغرب داخل سيناء بعد توقف القتال.

وقال بعض الجنود الذي شاركوا في العملية انها رصدوا قرابة 250 جنديا في عدة اماكن فطاردوهم باستخدام طائرات الهليكوبتر وقتلوهم رغم أن معظمهم كان بلا سلاح أو كان سلاحه فارغ من الذخيرة ولم يقاوم سوي عدد محدود منهم.

وأشار بعضهم إلى أنهم نفذوا أوامر الإعدام وقتذاك لصغر سنهم، موضحين أنهم كانوا سيرفضون التعليمات العسكرية لو كانوا يتمتعون بوعيهم اليوم معتبرين ان تلك العملية لم تكن اخلاقية.

وروى بن اليعازر الذي شارك بعمليات الملاحقة والقتل كيف تمت مطاردة الجنود المصريين بمروحية كانت تنزل جنودا على الأرض فيرمونهم بالنار رغم عدم قدرتهم على القتال بعد انتهاء المعركة ونفاد ذخائرهم.

وأضاف: “أذكر لجوء بعض الجنود المصريين للاختباء بالرمال لكن أفراد وحدة “شاكيد” اكتشفوهم وقتلوهم”. وتخللت الفيلم مقاطع وثائقية مصورة تظهر إطلاق النار على الجنود المصريين رغم كونهم بلا سلاح أو رافعي الأيدي وهم على الأرض.

ورغم مرور قرابة أربعة ايام علي عرض الفيلم إلا ان وسائل الإعلام الصهيونية فرضت تعتيما كاملا عليه ولم تنوه القناة الأولي عن عرضه مرة اخري مثل بقية الأفلام الوثائقية الأخري التي تعرضها وكانها تعمل باوامر لعدم توتير العلاقات مع مصر.[/b][/size][/color][/quote]
الرجوع الى المقدمة
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
gaber



شاركت: 26 اكتوبر 2006
نشرات: 136

نشرةارسل: الاثنين مارس 12, 2007 1:34 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

[size=24][color=red]"القتلى في الفيلم هم من الفلسطينيين وليسوا مصريين"[/color]


[color=blue]bbcArabic[/color]


اعترف صانع الفيلم الوثائقي الإسرائيلي الذي فجر أزمة دبلوماسية بين مصر وإسرائيل أنه أخطأ حين ظن أن قتلى الحرب المذكورين في الفيلم هم من الجنود المصريين، وأن الصحيح أنهم فلسطينيون.

وقال رون إيديلست لصحيفة جيروزلم بوست إنه أخطأ في تحديد هوية 250 جنديا قتلوا خلال العمليات العسكرية في حرب 1967 من قبل وحدة عسكرية إسرائيلية كان يقودها وزير البنى التحتية الحالي بنيامين بن إليعازر.

وكان فيلم "روح شاكيد" قد ذكر أن وحدة إليعازر التي تسمى وحدة "شاكيد" قتلت جنودا مصريين، وقد أثار ذلك غضب مصري شعبي وأزمة دبلوماسية بين القاهرة وتل أبيب.


أبلغ رئيس المخابرات العامة المصرية إليعازر بأنه قد يعتقل إن جاء الى مصر
وبعد عرض الفيلم الأسبوع الماضي أنكرت إسرائيل بشدة ما جاء فيه وقالت إن من قتلوا هم فدائيون فلسطينيون كانوا يحاربون إلى جانب القوات المصرية خلال الحرب وليسوا أسرى حرب مصريين.

وقد أرجأ إليعازر زيارة رسمية كان من المقرر أن يقوم بها إلى القاهرة من أجل التباحث حول إمدادات الغاز الطبيعي المصرية إلى الدولة العبرية.

ويصف فيلم "روح شاكيد" كيف قام الجنود الإسرائيليون بمطاردة "وحدة كوماندوز مصرية" وقتلوا 250 جنديا خلال أسرهم.

ووفقا للصحيفة الإسرائيلية فإن إيديلست اعترف بأن تقاريرا تلقاها أفادت بأن أفراد وحدة الكوماندوز هذه، رغم أنها كانت تحت القيادة المصرية وكان جنودها يلبسون الملابس العسكرية المصرية، هم من الفلسطينيين.


في حديث للبي بي سي قال أبو الغيط إن مصر لن تقطع علاقاتها مع إسرائيل بسبب هذا الموضوع
ويصر صانع الفيلم الإسرائيلي على أنه يرى أن خطأه في تحديد هوية مقاتلي الكوماندوز لم يؤثر على رسالة الفيلم وهي أن الوحدة الإسرائيلية لم تستخدم القوة المفرطة في المهمات القتالية التي كلفت بها.

كما ذكر إيديلست في حديثه للجيروزلم بوست أنه أخطأ عندما أستخدم أفلاما وثائقية مختلفة عن الواقع لتصوير ما حدث.

تهديد بالاعتقال
وتقول تقارير إن رئيس الاستخبارات العامة المصرية، عمر سليمان، قد أخبر بن إليعازر بأن لا يأتي إلى مصر لأنه قد يتعرض للاعتقال.

وذكرت وسائل الإعلام المصرية أن الفيلم الإسرائيلي يظهر أن وحدة عسكرية إسرائيلية قد قامت بإعدام أسرى مصريين خلال حرب عام 1967.

وقد سيطرت القصة على عناوين الصحف الرسمية والمستقلة وفجرت غضبا شعبيا في الشارع المصري وفي البرلمان.


اجتمعت ليفني مع أبو الغيط في بروكسل من أجل حل الأزمة
وبعدها قامت وزارة الخارجية المصرية باستدعاء السفير الإسرائيلي وطالبته بتوضيحات حول الموضوع كما طلبت نسخة من الفيلم ونصه مكتوبا.

ثم التقى وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط بنظيرته الإسرائيلية تسيبي ليفني في بروكسل من أجل مناقشة موضوع الفيلم.

تجدر الإشارة إلى أن المرة الأولى التي تم فيها إثارة قتل نحو ألف من أسرى الحرب المصرين خلال حرب عام 1967 كانت في عام 1995 والذي أثارها هو الباحث العسكري الإسرائيلي أريه يتسحاقي.

ومنذ هذا التاريخ تعودت الحكومة الإسرائيلية على إنكار قتل الأسرى المصريين، لكن الموضوع مازال يلقي بآثاره السلبية على العلاقات بين مصر والدولة العبرية. [/size]
الرجوع الى المقدمة
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع     فهرس المنتدى -> أفلام عالمية جميع الاوقات تستعمل نظام CET (Europe)
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

business for sale
business for sale

 

business for sale